الاثنين، مارس 09، 2009

كيفية بناء ورشة العمل



كيفية بناء ورشة العمل:
ورشة العمل التدريبية بشكل عام هي طريقة عملية في التدريب تختلف عن غيرها من طرق التدريب ، تقوم على أساليب متنوعة تعرض في وقت واحد منها : المحاضرة، والمناقشة والتجريب والتطبيق والاستنتاج يخطط لها قائد الورشة من خلال أنشطة عملية تنطلق من خبرات المتدربين السابقة وتبحث في موضوع تربوي أو عملي بهدف إكساب المتدربين معلومات ومهارات واتجاهات حول الموضوع نفسه.

أسباب الحاجة لانعقاد المشغل التربوي (ورشة العمل) :
1 / التغيرات الاجتماعية والتكنولوجية الهائلة ، والمتسارعة بشكل كبير وما يترتب عليها من متغيرات في الأهداف التربوية والمناهج الدراسية ،الأمر الذي يولد الحاجة لإكساب المعلمين القدرة على مواجهة تلك المتغيرات.
2 / التطور المستمر في التربية وعلم النفس ، وما لتأثير ذلك على اكتشاف نظريات التعلم ،مما يتطلب التعديل المستمر في طرائق التدريس .
3 / حاجة الفرد لإثارة دافعيته نحو العمل ، وحفزه باستمرار من خلال :
أ ) الحاجة إلى التفاعل المستمر مع الآخرين .
ب ) الحاجة إلى مصدر لإثارة التفاعل بين المعلمين فيما يتصل بعملهم .
ج ) الحاجة إلى تبادل الخبرات بين المشاركين في الورش التربوية .

مزايا ورش العمل:
1. تستخدم ورشة العمل أساليب متنوعة في وقت واحد وبذلك يتم الإحاطة بالموضوع من جميع جوانبه وتبعد الملل عن المتدربات.
2. تنطلق من خبرات المتدربات وتقوم على نشاطاتهن ومشاركتهن.
3. توفر للمتدربات فرصا كافية لتبادل الخبرات والآراء.
4. تراعي الفروق الفردية وتحقق التكامل بين خبرات المتدربات.
5. توفر للمتدربات فرص التعلم التعاوني.
6. توفر الفرص أمام المتدربات للإفصاح عن حاجاتهن وخبراتهن وتبادل المشورة والرأي حولها.

وتعتبر ورشة العمل التربوية (المشغل التربوي) هي أحد الأساليب الإشرافية الجماعية العملية ، وهي نشاط ارتقائي يتم أثناء الخدمة ، ويتولى إعداده وتنفيذه المعلمون والإداريون، كالمشرفين التربويين ، أو مديري المدارس ، أو غيرهم، يعمل فيه المشتركون أفراداً وجماعات ، في وقت واحد ، تحت إرشاد منسق ، ومساعدة مستشارين ، ومتخصصين ، لدراسة مشكلة واحدة أو مشكلات مترابطة العلاقة.

من فوائد المشاغل التربوية :
1 / تنمية مهارات التخطيط والتنظيم والتقويم لدى المشاركين فيها .
2 / إتاحة الفرصة للنمو المهني والاجتماعي للمشاركين فيها .
3 / تدعيم العمل الجماعي التعاوني عن طريق:
أ ) المشاركة الفعالة في حل المشكلات.
ب ) التفاعل مع الأفراد والمجموعات.
ج ) تبادل الأفكار والخبرات.
4 / التركيز على المشكلات الواقعية التي تواجه المعلم في عمله، ومحاولة إيجاد حلول عملية.
5/ الإسهام في طرح أفكار تربوية جديدة منبثقة من المناقشات والأطروحات.
6 / إثارة اهتمام المعلمين بتحسين الطرق والأساليب التي يستخدمونها في تعليم الطلاب.
7 / المساعدة على تغيير الكثير من الأفكار و الاتجاهات التي توجد عند المعلمين.
8 / إطلاق قوى المشتركين الإبداعية ، وحفزهم إلى العمل التجريبي.
9 / تجنب الإرهاق الفكري ، وخلق جو ترويحي ، تسوده العلاقات الإنسانية السليمة.
10/ تهيئة الفرصة للمعلمين لتحمل مسئولية تدريب أنفسهم ، وتقويم نتائج جهودهم.

مقومات نجاحها:
يتوقف نجاح ورشة العمل على :
أ/ حسن التخطيط ويشمل:
1. وضوح الأهداف.
2. إعداد أوراق العمل ( النشاطات التدريبة) للمجموعات.
3. إعداد المادة العلمية ( النشرة المرجعية) المناسبة.
4. توفير الأماكن والمقاعد المناسبة.
5. اختيار التوقيت والزمن المناسب، وإبلاغ المتدربات بها مبكرا.
6. استخدام معينات التدريب كأجهزة العرض أو الشفافيات وغيرها.
7. أن تتفق الورشة مع ظروف المشاركات ( المعلمات ) ونوع المشكلة المدار حولها المشغل.
8. تفريغ المشاركات.
ب/ جودة التنفيذ.
ج / سلامة التقويم.

وسنركز في هذه الورقة على المقوم الأول لنجاح الورشة وهو حسن التخطيط من خلال تصميم وبناء ورشة العمل.
خطوات بناء ورشة العمل:
المرحلة الأولى : تقدير الاحتياجات التدريبية.
الاحتياج التدريبي هو الفرق بين ما يؤديه الفرد فعلا ، وبين ما يجب أن يؤديه..أي هو الفجوة بين مستوى الكفاءة الحالي ومستوى الكفاءة المتوقع. أي الفجوة بين الوضع الراهن (ما هو كائن) والوضع المأمول أو المثالي (ما يجب أن يكون(
ويعتبر التقدير الدقيق للاحتياجات التدريبية الخطوة الأولى والأساسية من أجل إنجاح العملية التدريبية ذاتها، فهي تسهم في وضع و تقدير الأهداف التدريبية،ومن ثم تقدير الطرق الكفيلة بتحقيق هذه الأهداف، كما أن أي قصور في تقدير هذه الاحتياجات سوف يؤثر سلبا على تحقيق هذه الأهداف مما يؤدى بطبيعة الحال إلى إهدار الكثير من الوقت والجهد والمال.
فالعملية التدريبية تبدأ بتقدير للاحتياجات التدريبية للعاملين، وتنتهي العملية التدريبية بتقييم التدريب وقياس أثره في العمل.

الأطراف التي تشترك في تقدير الاحتياجات التدريبية لمشرفة التوعية المدرسية هي:
1. المعلمة مشرفة التوعية المدرسية: ويدفعها لذلك الرغبة في التغلب على الصعوبات التي تواجهها في عملها ، أو تطلعها لتطوير أدائها ورفع كفاءتها.
2. مديرة المدرسة : لمعرفتها بطبيعة عمل المعلمة وخبرتها وتجربتها، وتقديرها لمستوى إنجاز المعلمة من خلال اطلاعها المباشر على عملها الميداني وسجلاتها وتقاريرها. ولوقوفها على أثر عمل المعلمة (مشرفة التوعية) على الطالبات والموظفات والأسرة.
3. المشرفة التربوية في (إدارة - قسم) التوعية: من خلال إشرافها المباشر على المعلمة ومناقشتها فرديا خلال الزيارة الخاصة، أو جماعيا في الاجتماعات والحلقات التنشيطية وغيرها، ومن خلال ما لديها من معلومات أولية عن المعلمة، ومتابعتها لعملها وإنجازها عبر التقارير والسجلات، وما تقوم به من زيارات ميدانية ودراسات نظرية لتحديد الاحتياج وقياس الأثر.
المعلومات الهامة التي يوفرها تقدير الاحتياجات التدريبية:
o تحديد نوع التدريب المطلوب ومكان إجراء التدريب.
o الجدول الزمني للأنشطة التدريبية.
o الموارد المطلوبة للتدريب (مواد بشرية، مالية، ... الخ(
o اختيار وتصميم مواد وأساليب التدريب المناسبة.

كيف يتم تحديد الاحتياج التدريبي؟
يتم ذلك من خلال:
o تحديد الفئة المستهدفة بالتدريب. وهي هنا مشرفة التوعية المدرسية.
o تعريف وتحديد الاحتياجات: أي المهام التي ينبغي أن تقوم بها مشرفة التوعية في المدرسة فعليا.
o قياس مستوى القصور ومعوقات الأداء في عمل المعلمة من خلال عدة وسائل وطرق سنذكر بعضها.
o ترتيب الاحتياجات حسب الأولوية.

أساليب وطرق جمع البيانات بهدف تحديد الاحتياج التدريبي:
•الملاحظة بأنواعها : سواء ملاحظات ميدانية أو نظرية.
•الاستقصاء: الاستبانات واستطلاعات الرأي، أو البحوث المسحية.
•المقابلات الشخصية: رسمية أو غير رسمية وجها لوجه أو بالهاتف في المدرسة أو خارجها
•المناقشات الجماعية: كمناقشة مهمة من المهام ، أو تحليل مشكلة ما، أو مناقشة هدف..الخ
•السجلات والتقارير: سجلات عمل مشرفة التوعية المدرسية (الدروس – الجماعة – التسميع – البرامج والأنشطة) تقارير أداء المعلمة، وتقارير الإنجاز في البرامج، وتقارير إنجازات (الإدارة-القسم) الشهرية و السنوية بالمقارنة مع أهدافها المحددة من قبل.
إذا فعملية تحديد الاحتياج التدريبي تمر بالمراحل التالية:
1.نحدد الفئة ( الفئة التي نستهدفها في ورش التوعية هي المعلمة المشرفة على التوعية في المدرسة)
2. نحدد الاحتياجات التدريبية.
3. نرتب تلك الاحتياجات وفقا لقياسنا لنواحي القصور ومعوقات الأداء؛ بحيث نشرع في تدريب المعلمة بدءًا بالأهم فالمهم؛ فنختار موضوع الورشة ليعالج أهم الاحتياجات التدريبية، ونرتب بقية الاحتياجات لورش أخرى قادمة حسب أهميتها.
4. بناء على الاحتياجات التي تم تحديدها نقوم بتحديد أهداف الورشة. وتبدأ المرحلة الثانية من مراحل التدريب:
المرحلة الثانية : تصميم المحتوى التدريبي للورشة:
المحتوى التدريبي : هو السرد الموضوعي للمعارف والحقائق والمفاهيم التي تساعد على اكتساب المهارات والاتجاهات ، ومن مقومات المحتوى الجيد إسهامه في انتقال أثر التدريب للمتدرب وتمكينه من تطبيق ما تعلمه.وعملية تحديد المحتوى التدريبي يجب أن تتناسب وطبيعة المتدربين من حيث مستواهم ونوعية التدريب ، فإن كان المتدربون لهم خبرة طويلة فإن المادة العلمية ستكون مختصرة ، ويكون التركيز على التطبيقات والحالات الدراسية ، أما إذا كان المتدربون من ذوي الخبرات القليلة فإن المادة العلمية سوف تكون مكثفة. ويكون ذلك من خلال خطوتين:
أ/ صياغة أهداف الورشة:

يتم صياغة أهداف المحتوى بالشكل الذي يوضح الأشياء التي سيكون المتدرب قادراً على أدائها بانتهاء الدورة ورشة العمل. وعند ترجمة الاحتياجات التدريبية إلى أهداف هناك ثلاثة مجالات يجب التركيز عليها: المعارف – المهارات – الاتجاهات.
الأهداف الواضحة ذات فعالية شديدة في إنجاح التدريب ولا بد من صياغة الأهداف بطريقة توضح للمتدرب ما هي المعلومات التي سيتعلمها أو المهارات المحددة التي سيكتسبها عند نهاية البرنامج.
أولاً : شروط الأهداف التدريبية
•أهمية الهدف ذاته .
•وضوح الصياغة .
•قابلية الهدف للقياس .
•ترتيب الأهداف حسب أهميتها .
•مناسبة الزمن المقرر لتحقيق الهدف .
مثال :
الهدف العام : (الاحتياج التدريبي(
رفع كفاءة مشرفة التوعية المدرسية في التعامل مع مشكلات الطالبات السلوكية.

الأهداف التفصيلية:
1. التأكيد على الدور التربوي ( الوقائي والعلاجي ) لمشرفة التوعية في المدرسة. [معلومات]
2. إثارة الدافعية لدى المعلمة للقيام بدورها في معالجة المشكلات السلوكية للطالبات في المدرسة. [ اتجاهات]
3. تنمية آليات التفاعل الإيجابي مع الطالبات لدى المتدربة من خلال تفعيلها لبرنامج الرفق وكف الأذى.[ مهارات]

ب/ تصميم محتوى الورشة:
بعد أن يتم تحديد وتوضيح أهداف التدريب، فإنه من الضروري تحديد المجالات التي سيركز عليها المحتوى التدريبي، تسمى هذه العملية تصميم المحتوى التدريبي وهي خطوة هامة جداً في ترجمة أهداف التدريب إلى برنامج تعلم فعلي.
بشكل عام فإن المحتوى التدريبي هو عبارة عن حصر لكل المحتويات (المواضيع) التي يتطلب تعلُّـمها، إذ أنه يشمل الموضوعات الرئيسية والفرعية وقد يمتد إلى مرحلة تحديد مستويات متعدد من التفاصيل.
خطوات تصميم محتوى ورشة العمل:
o تحديد محتوى ورشة العمل.
محتوى أي ورشة تدريبية يرتبط بشكل عام بالأهداف المحددة لتلك الورشة بحيث يغطي أهدافها ويلبي الاحتياجات التدريبية ويؤدي للمستوى المأمول من الأداء. ويتم بناء المحتوى متضمنا مادة علمية (نشرة مرجعية)، نشاطات تدريبية ( أوراق عمل، لعب أدوار، عصف ذهني ، حلقة نقاش) وغيرها.
o تصنيف محتوى الورشة ثم ترتيبه.
في هذه الخطوة يتم تحديد الأهمية النسبية لكل نقطة ، حيث أن ذلك يمثل أهمية كبيرة في الاعتبارات التنظيمية (تخصيص الوقت اللازم لمختلف الموضوعات حسب الأهمية). ولذلك يتم تقسيم المحتوى إلى موضوعات غاية في الأهمية، مهمة، إضافية أو اختيارية. وبعد تحديد الأهمية النسبية لكل موضوع يتم تحديد الترتيب الذي يتم به عرض الموضوعات المختلفة في المحتوى التدريبي . وتتم صياغة محتوى البرنامج التدريبي في صورة وحدات تدريبية وتحديد الأساليب والأنشطة والمعينات والوسائل التي سيتم استخدامها في البرامج.
o اختيار الأسلوب المناسب لتقديم كل جزء من الورشة و تحديد الزمن اللازم لتقديمه.
يتم اختبار الأسلوب التدريبي الذي يتناسب مع طبيعة كل جزء من الورشة وعدد المتدربين ومستواهم ووقت التدريب... الخ، مع تحديد الزمن اللازم لتنفيذه.
والمحتوى التدريبي الفعال هو الذي يتميز باحتوائه على مجموعة متنوعة من أساليب التدريب النظرية والعملية والمتنوع والمتميز باستخدام الوسائل ومعينات التدريب لتحقيق الهدف. وكما سبقت الإشارة إليه فإنه مما يميز ورشة العمل أنه يتم فيها استخدام عدة أساليب في وقت واحد.
وضع إطار نظري للبرنامج التدريبي لتوجيه الممارسات والنشاطات التدريبية في البرنامج. ولابد أن يتناول الإطار النظري العناصر الآتية :
رقم الورشة وموضوعها
يوم وتاريخ تنفيذه مع المتدربين .
المدة الزمنية اللازمة لتنفيذه بالساعات والدقائق .
الهدف العام والأهداف الخاصة .
المعارف المطلوبة بالأهداف أو السلوكيات الوظيفية التي سيجري التدريب عليها
النشاطات والتمارين التي تحقق تنفيذ التدريب .
الوسائل التدريبية التي يمكن أن تحقق الهدف وتشمل الخدمات البشرية ، وطرق التدريب والتقنيات الأساسية

نموذج لإطار نظري لورشة عمل صممت وفقا للاحتياج التدريبي المذكور كمثال في الفقرة السابقة الخاصة بصياغة الأهداف)):

بسم الله الرحمن الرحيم
رقم الورشة: ............ مكانها ................... الفئة المستفيدة....................
الموضوع: الآداب النبوية وأثرها في معالجة المشكلات السلوكية
اليوم: ................ التاريخ: ...../...../.....هـ الزمـن: ..............
الهدف العام* :
رفع كفاءة مشرفة التوعية المدرسية في التعامل مع مشكلات الطالبات السلوكية.
الأهداف التفصيلية:
1. التأكيد على الدور التربوي ( الوقائي والعلاجي ) لمشرفة التوعية في المدرسة.

2. إثارة الدافعية لدى المعلمة للقيام بدورها في معالجة المشكلات السلوكية للطالبات في المدرسة.

3. تنمية آليات التفاعل الإيجابي مع الطالبات لدى المتدربة من خلال تفعيلها لبرنامج الرفق وكف الأذى.
جـدول الجـلســـة
الأجهزة والأدوات المطلوبة
1/ جهاز حاسب محمول 2/ جهاز عرض "بروجكتر" 3/ حقيبة تدريبية. 4/ أوراق وأقلام
ملاحظات:.......................................... .................................................. ............
.................................................. .................................................. .................
.................................................. .................................................. .................
إعداد الحقيبة التدريبية:
الخطوة الأخيرة في تصميم المحتوى التدريبي هي إعداد الحقيبة التدريبية التي سيتم تسليمها للمتدربة شاملة جميع الأنشطة والمواد الإثرائية التي تضمنها إطار الورشة:
والحقيبة التدريبية هي : خطة تنفيذية لعملية التدريب الفعلي وذلك عن طريق إعداد المادة العلمية والأنشطة والخطوات الإجرائية اللازمة للتنفيذ على أساس الأهداف التدريبية .
محتويات الحقيبة:
أولاً ( مفتاح الحقيبة ) ويحتوي على الآتي :
•نموذج غلاف الحقيبة : ويشتمل على ( اسم المادة التدريبية _ اسم معد الحقيبة – التاريخ )
•فهرس المحتويات الرئيسية.
•دليل تنفيذ البرنامج .
ثانياً(خطة المادة) وتحتوي على الآتي:
يقدم هذا القسم المادة التدريبية مقسمة إلى أجزاء مساوية لعدد وحداتها؛ والوحدة التدريبية هي : تسلسل حدثي منظم لبيان الجلسات نحو تحقيق الأهداف العامة وتشتمل على
1- ( اسم الوحدة ،عدد ساعاتها، وهدفها السلوكي، موضوعاتها)
2- الجلسة التدريبية :
هي مجموعة من العناصر المنظمة تتضمن قيام المدربة والمتدربة بتتبع إجراءات محددة مثل نشاط فردي أو جماعي لتحقيق هدف فرعي أو أكثر وتعكس الجلسات التدريبية الأنشطة اللازمة لتحقيق أهداف الجلسة ضمن إطار زمني محدد؛ وتحديد الزمن ووقت الجلسة يرتبط في الغالب بعدة عوامل : منها خبرة المعدة – طبيعة النشاطات التي تتضمنها الجلسة – المشارِكات من حيث أعمارهن ومستواهن التعليمي وخبراتهن – مدة البرنامج ككل –علاقة الجلسة بغيرها, وتكتب المادة العلمية وفق مواصفات تصميم شرائح البوربوينت والشفافيات والتطبيقات التدريبية والأدوات الضرورية لتنفيذها.
عناصر الجلسة : ( موضوع التدريب – عنوان الجلسة –أهدافها – الأنشطة – الأساليب –الوسائل- الإجراءات )

ثالثاً : المادة العلمية والتطبيقات . ويحتوي هذا الجزء على:
مادة علمية مختصرة في شكل تعريفات للمصطلحات المرتبطة بموضوعات الوحدة التدريبية ، أو تحديد للمراحل والخطوات التي يتطلب تنفيذ التطبيقات والإلمام بها،وكذلك تحتوي على التطبيقات والأنشطة التي تنفذها المتدربة.
وعند إعدادنا للمادة العلمية في ورش التوعية الإسلامية ينبغي أن تكون المادة العلمية واضحة ومنظمة، ويخصص للمناقشة والإثراء وقتا كافيا وتتخللها الأنشطة التدريبية الأخرى.

رابعا ً: الــتـقــويــم
في هذا الجزء يمكن إرفاق نسخة من أدوات قياس اكتساب المهارات والمعارف لاستخدام المتدربة أو الاكتفاء بذكر نوع التقييم ودرجاته لكل وحدة تدريبية. أما التقويمات التي يفضل المدربة الاحتفاظ بها حتى وقت التقويم فترفق بدليل التنفيذ ويراعى أهمية ارتباط التقويمات بأهداف الوحدة التدريبية .
خامساً: المراجع
يحتوي هذا الجزء على قائمة بالقراءات الخارجية المتعلقة بالوحدة التدريبية والمراجع الأساسية المستخدمة والناشر وأرقام الصفحات التي تتعلق بالموضوع وذلك لأغراض التوثيق العلمي ومساعدة المتدربة على الرجوع إلى المصادر الرئيسية للمادة العلمية, الحاشية.

‏ليست هناك تعليقات:

قرآن كريم

دقيقة من وقتك..!!

[flash="http://www.yousif.ws/up/Minit.swf"]width=831 height=435[/flash]

مارأيك في المدونة ؟

ساعة الحظ

Cairo

BBCArabic.com | الرئيسية

تعرف على الله عزوجل